جمال شعوان جمال شعوان
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

الفرق بين صور الأقمار الصناعية وصور Google Earth

أثار موضوع الفرق بين صور الأقمار الصناعية وصور Google Earth نقاشا واسعا حول امكانية استخدام صور Google Earth  في الدراسات الجغرافية، ولهذا ارتأيت أن أقدم هذا التقديم البسيط حول الفرق بين صور الأقمار الصناعية والصور المعروضة على  Google Earth أو Google Earth Pro
بالنسبة لبرنامج Google Earth Pro  فإنه يقوم بأخذ أرشيف صور الأقمار الصناعية حول العالم وتقديمها للمهتمين بإنشار الخرائط، ويعتمد في مصدره على مجموعة من المؤسسات المالكة للأقمار الصناعية مثل Landsat و Copernicus و NOAA وDigitalglobe و عدد كبير من المؤسسات الأخرى حول العالم، هذا بالإضافة إلى التغطيات التي قامت بها Google باستخدام الطائرات بدون طيار Drone  أو بواسطة الأجهزة الموجهة خصيصا لإعداد منصة Street view. إلا أن جل الصور عالية الوضوح في الوطن العربي مصدرها الأساسي من Digitalglobe، هذه المؤسسة المالكة لعدد من الأقمار الصناعية المدنية ذات درجة وضوح تصل إلى 30 سنتيمتر ونذكر على سبيل مثل صور القمر الصناعي Worldview 3 الذي أخذنا إحدى صوره كمثال في هذا الشرح في الفيديو. إلا أن الفرق الأساسي بين صور Google Earth  وباقي صور الأقمار الصناعية هو أن Google تحصل على هذه الصور بالتركيبة اللونية الطبيعية وأن عدد من الصور يمكن أن يتم دمجها لتكوين صورة واحدة خالية من السحب (شاهد الفيديو لمعرفة هذا الأمر).. فهذه الصور المعروضة على Google Earth  لا يمكن أن نجري عليها عمليات التحليل الطيفية لكون القيم المتوفرة عليها هي قيم البكسل وليست قيم الإشعاع ولانتوفر على المعلومات الأساسية لتحويل هذه القيمات من قيم البكسل إلى الإشعاع؛ وبالتالي فإن تحليل صور Google Earth  يبقى مقتصرا فقط على التحليل البصري شأنه في ذلك شأن عمليات تحليل الصور الجوية، بحيث نعتمد على مجموعة من المتغيرات مثل : اللون والحدة والنسيج والشكل ... كما يمكن الاعتماد كذلك على وثائق أخرى لنفس المجال يمكن أن تساعدنا في عملية التحليل.
إذن من حيث درجة الوضوح المجالية فلا يوجد هناك فرق بين صور Google Earth وصور الأقمار الصناعية التي هي مصدر صور Google Earth.



يتيح برنامج Google Earth Pro من عرض صور الأقمار الصناعية بالألوان الطبيعية True colors أو صورا جوية بالتدرج الرمادي لفترات ومنية تزيد عن 40 سنة؛ وبطبيعة الحال عندما نتحدث عن أرشيف من المعلومات يزيد عن 40 فإننا نتحدث بنك من المعلومات يمكن توظيفه في عدد من الدراسات الكرونولوجية. أضف على ذلك أن الوصول إلى هذا الأرشيف مجاني، فقط ينبغي أن تتوفر على برنامج Google Earth Pro. 
إذن Google Eath Pro برنامج جامع لأرشيف وثائق الاستشعار عن بعد حول العالم وبالتالي يمكن الاعتماد عليه في دراسة تطور مجموعة من الظواهر الطبيعية والبشرية حول العالم.
الفرق الأساسي بين صور Google Earth أو كما يسميها البعض بصور Google Satellite هو من حيث درجة الوضوح الطيفية Spectral resolution ، أذ أن الصور المعروضة على Google Earth هي صور مصححة ومحسنة من الناحية الراديومترية ومقدمة بتركيبة لونية طبيعية لا يمكن تغييرها؛ بينما صور الأقمار الصناعية فهي تتوفر على عدة قنوات أو نطاقات طيفية Bands تشمل النطاق المرئي والأشعة تحت الحمراء المنعكسة (بما فيها الأشعة تحت الحمراء القريبة والمتوسطة) والأشعة تحت الحمراء الحرارية بالإضافة إلى صور الرادار. فهذه النطاقات الطيفية تختلف من قمر صناعي لآخر؛ وكل نطاق يمكن استخدامه في دراسة ظاهرة ما، فمثلا نطاق الأشعة تحت الحمراء القريبة غالبا ما يتم استخدامه في دراسة الغطاء النباتي، بالنسبة للأشعة تحت الحمراء المتوسطة يمكن استخدامها في دراسة التربة والمعادن وحرائق الغابات، بالنسبة للأشعة تحت الحمراء الحرارية يمكن استخدامها في الجيولوجيا وفي تلوث الياه والصحة النبات وعدد كبير من الدراسات، كما النطاق المرئي يستخدم في دراسة السواحل وتوحل السدود وفي ميادين أخرى متعددة.. 
إذن درجة الوضوح الطيفية تساعد في دراسة وتحليل الظواهر الطبيعية بالخصوص.
هذه بعض الفروقات يمكنكم مشاهدة الشرح بالفيديو..(قد يتم تقديم فيديو آخر بشكل أفضل إذا اتيحت لي الفرصة لعمل ذلك إن شاء الله)

إعداد وتقديم : جمال شعوان Jamal Chaaouan 2018



التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

جمال شعوان

2014 - 2018