عندما تقترب سرعة الطائرة من سرعة الصوت في الهواء ( 340 م / الثانية ) تبدأ الطائرة في الاهتزاز والتأرجح. وبزيادة سرعة الطائرة حتى تصل لسرعة الصوت يزداد الاهتزاز بدرجة خطيرة قد تؤدي إلى نزع أجنحتها.. وما أن تزيد سرعتها عن سرعة الصوت يعود لها الاستقرار ويتوقف الاضطراب ونقول أن الطائرة قد اجتازت جدارا غير مرئي في الهواء يسمى الحاجز الصوتي.
تفسير هذه الظاهرة أن الصوت ينتقل على
شكل موجات من التضاغط والتخلخل المتتالية تنتشر بسرعة الصوت .. وعندما تطير الطائرة بسرعة أقل من سرعة الصوت يسبق الصوت الصادر من الطائرة نفسها. 
الحاجز الصوتي

ولكن عندما تتساوى سرعتها مع سرعة الصوت تتفق حركة الطائرة مع حركة التموجات الصوتية التي تحدثها فتتراكم موجات التضاغط أمامها مكونة ما يشبة الحائط.. وعندما تزيد السرعة عن سرعة الصوت عليها أن تخترق هذا الحائط المرتفع. ولحظة اختراق الطائرة للحاجز يسمع الناس صوت انفجار شديد قد يسبب تهشم الزجاج، وتظهر دوامة بيضاء في لحظة اختراق حاجز الصوت الغير مرئي ويقع انفجار صوتي

إرسال تعليق

 
Top