مصادقة المغرب على النصوص الدولية في مجال مكافحة الكيف

بدأت مكافحة المخدرات في العالم بسياسة جنائية وطنية عمادها القانون الجنائي، وأداتها الشرطة والجمارك وقوات حرس الحدود والمصالح الأخرى ذات الصلة. وكان أول تشريع لمكافحة المخدرات صدر في العالم  هو الذي أصدرته السلطات الاستعمارية الفرنسية التي كانت تحتل القطر المصري سنة 1800م والذي ينص على منع تعاطي الحشيش في مصر، ويعاقب على مخالفة أحكامه بالحبس لمدة ثلاثة أشهر ومصادرة الحشيش المضبوط . وجاء بعده القانون الفرنسي الصادر في 19 يوليو عام 1845. ثم توالى صدور التشريعات، وخاصة بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى حيث قامت الدول بسد ما نقص في قوانينها أو إعادة صياغة تشريعات جديدة.
        وكان أول جهاز متخصص أنشىء لمكافحةالمخدرات في العالم هو مكتب المخابرات العام للمواد المخدرة، الذي أنشىء في مصر بتاريخ 20 مارس عام 1928، وفي العام التالي أنشىء الجهاز المتخصص في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم توالي إنشاء الأجهزة المتخصصة في جميع أنحاء العالم.
وكانت أول خطوة دولية كشفت عن رغبة الدول في التعاون، من أجل مكافحة المخدرات هي مؤتمر شنغهاي الذي عقد في الصين في شهر فبراير عام 1909 وشاركت فيه 13دولة من مختلف دول العالم، تلته مجموعة من المؤتمرات والندوات والتي تمخض عنها ثلاث اتفاقيات أساسية، وهي التي تحكم التعاون الدولي في مجال مكافحة المخدرات[1] وتتجلى في:
- الاتفاقية الوحيدة للمخدرات الصادرة سنة 1961
-اتفاقية المؤثرات العقلية الصادرة سنة 1971
-اتفاقية الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية الصادرة سنة 1988.
إن المغرب سيصادق على جميع هذه الاتفقايات بإصدار :
-                   مرسوم ملكي رقم 66.236 بتاريخ 7 رجب 1386 الموافق ل22 أكتوبر 1966 حيث صادق بموجبه المغرب على الاتفاقية الوحيدة للمخدرات  الموقعة  بنيويورك1961[2]
-                   ظهير 9 صفر 1401 الموافق ل 17 دجنبر 1980 المتعلقة بالمصادقة على الاتفاقية الدولية  حول العقاقير المخدرة الموقعة بفيينا [3]1971
-                   ظهير رقم 1.92.283 صادر في 15 ذي القعدة 1422 الموافق ل 29 يناير 2002 المتعلق بنشر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات المؤثرات العقلية  الموقعة بفيينا في 20 دجنبر 1988[4]
لم يكتفي المغرب بالمصادقة على الاتفاقيات الدولية فحسب، بل سارع إلى الانخراط في المؤسسات الدولية المعنية مباشرة بمكافحة المخدرات والجريمة. حيث انظم إلى منظمة "الأنتربول" سنة 1956، وفتح بالرباط مركزا وطنيا لمكافحة الجريمة وترويج المخدرات[5] . كما وقع على العديد من البروتوكولات والاتفاقيات الثنائية مع العديد من الدول في مجال مكافحة المخدرات.



 جميع الحقوق محفوظة ل : ذ 'محمد بودواح*  عبد السلام بوهلال**  عبد النور صديق** جمال شعوان*** 
*مسؤول عن مختبر الدراسات والأبحاث في التنمية الترابية و الدكتوراه في إعداد المجال والتنمية الترابية وماستر علوم المجال– شعبة الجغرافيا-القنيطرة.
 **باحثان في الدكتوراه-وحدة الأرياف المغربية: المجال والانسان والتنمية- كلية الآداب القنيطرة.
 *****باحث في الدكتوراه كلية الآداب سايس فاس



[1] حمد فتحي عيد (2006)، مقومات التعاون الدولي في مجال مكافحة المخدرات، منشورات جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية
الرياض ص 13
[2] الجريدة الرسمية عدد2283 ، بتاريخ 17/12/1966؛ ص1401
[3] نفسه عدد 3590؛ بتاريخ 19/08/1981 ؛ ص 394
[4] نفسه عدد4999 بتاريخ 29/24/2002؛ ص1128
[5] كتاب أبيض، نونبر 1994 : مرجع سابق؛ ص 17
 
Top