التربة الدكناء المتوسطية
اما بالنسبة للتربة الدكناء التي تميز الغابة المتوسطية الذروية،(الغابة المتوازنة) فهي من نوع التربة الدكناء الغابوية التي عادة ما تتطور فوق تربة حمراء متوسطية موروثة و ناتجة عن التفسخ الكيماوي للكلس حيث الذبال يتعرض للتفسخ بسرعة و هذه التربة الأصلية تم
اغناؤها بالذبال و المادة العضوية في أفاقها السطحية فأصبح لونها داكنا و تتكون هذه التربة النموذجية من الافاق التالية:
A0 و يتكون من أنفوضة سميكة جد متقطعة
A1 و هو عبارة عن ذبال ضعيف السمك و داكن اللون
A2 و يتكون من أفق ذو نسيج طيني داكن اللون أيضا
B و تتكون من تربة حمراء طينية
C و تضم الصخرة الأم الكلسية مع شقوق و جيوب تملؤها التربة الحمراء.
 هذا و تشكل الغابة المتوسطة منظومة جغرافية جد هشة، صعبة التجدد تعرضت في كثير من المجالات لتأثير قوي من طرف الإنسان دام عدة قرون. سوء من اجل توسيع المجال الزراعي أو المجال الرعوي أو نتيجة الحرائق التي تتعرض لها ، و تؤدي إلى تقليص المساحة الغابوية . كما أن التعرية السريعة على السفوح تؤدي إلى إزاحة التربة و بروز الصخرة الأم، لذا يقتصر حاليا مجال انتشار الغابة المتوسطية الحقيقية و المتوازنة نسبيا على المناطق الجبلية بالخصوص، حيث تشغل الغابات المخروطية المتوسطية (الأرز و العرعار) و كذا الأشجار النفضية و الدائمة الخضرة مساحات مهمة، بالمقابل تنتشر بالمجال المتوسطي مساحات شاسعة تتكون من تشكيلات قصيرة و متدهورة ترتبط بتدخل الإنسان بصفة خاصة.

إرسال تعليق

 
Top